اللهم و صلّ علی الطاهرة البتول، الزهراء ابنة الرسول، امّ الائمة الهادین ... و مستودعاً لحکمة؛ (بحارالانوار ، ص 181) اللهم صلّ علی فاطمة بنت نبیّک و زوجه ولیّک و امّ السبطین الحسن و الحسین ...؛(بحارالانوار، ج 99 ، ص 45) اللهم صل علی فاطمه و ابیها و بعلها و بنیها و سرّ المستودع فیها بعدد ما احاط به علمک
موجز المقالات مشاهده در قالب پی دی اف چاپ فرستادن به ایمیل
شماره سفینه - سفینه 60
دوشنبه ، 10 دی 1397 ، 09:14

مبانی نقد علی محور القرآن للرّوایات التّفسیریِة علی أساس سیرة المعصومین: فی مجال الروایات

                                                                          محمد کاظم رحمان ستایش

                                                                                        احمد جمالی گندمانی

الموجز: نقد الروایات علی محور القرآن و سیّما الروایات التّفسیریّة فی مجال ماهویّ و الکیفیّ و مجال التطبیق امر ضروریّ.

   تمّ هذا البحث لأجل الإجابة عن هذا المهمّ من حیث إرائة مبانی عرض الروایة علی القرآن وفق سیرة المعصوم و مقارنة هذه المبانی فی مجال الرویات التّفسیریّة.

   هذا البحث منتج علی اسلوب تحلیل النّص و من طریق الدراسة المکتبیة و عقیب الإجابة عن السّؤالات الرّئیسیّة لهذا المعیار، أعنی إمکان عرض الرّوایات التّفسیریّة علی القرآن، إشتمال عرض الرّوایات التّفسیریّة، مدلول القرآن فی عرض هذه الرّوایات، عرض الرّوایات التّأویلیّة علی نتائج مبناة علی «شروط مسبقة للعرض، عدم إحراز الصدور وإرابة الرّوایة»، «التّرکیز علی وجه عموم مدلول القرآن عند عرض هذه الرّوایات علی النّص، الظاهر، الأصول و المفاوضة القرآنیّة و ضروریات تبیین معیار عرض الرّوایة علی أساس النظرة الروائیّة و سیرة المعصومین و الحذر من ترکیز النظرات الذاتیّة و مبانی سائر العلوم فی الإستنتاج من المراد عن العرض و کیفیّته.

المفردات المفتاحیّة: مبانی عرض الروایة؛ النقد علی محور القرآن؛ عرض الروایات التفسیریة علی القرآن.

 

منهج القرآن بالقرآن التفسیری فی آراء آیة الله الجوادی الآملی

                              محمد امین تفضّلی

                                                                                     مجید معارف

الموجز: إحدی مناهج القرآن التّفسیریّة التی قد أخذت بعین الإعتبار فی السّنوات الأخیرة مع جهود علّامة الطباطبائی ثم آیة الله الجوادی الآملی هی منهج القرآن بالقرآن.

   إستند آیة الله الجوادی الآملی فی مدخل تفسیره «التسنیم»، طیلة تحقیق مبانی هذا المنهج العلمیّة إلی کون القرآن الکریم جمیعاً علی وجهة النّظر إلی آیة «تیبیاناً لکلّ شیءٍ» و عُلم فیها أنّ القرآن شامل علی جمیع العلوم و تبیاناً لکلّ شیء و تلقّی من هذا أنّ القرآن بالطریق الأولی مستغنٍ من الغیر فی بیان مراداته منها السّنّة.

   عند التحقیق حول مراد القرآن عن «کل شیءٍ» و تحدید حوزته التبیینیّة علی أساس الرّوایات و عدم وجود التبیان الکافی فی ظواهر القرآن الکریم، یظهر أنّه لایمکن تحقّق کون القرآن الکریم جمیعاً فی تبیین جمیع المسائل دون الرّجوع إلی مبیّن القرآن.

   و بناءً علی هذا، الإستناد لإثبات حجّیّة منهج القرآن بالقرآن یواجه قصوراً.

   هذه المقالة مزمعة علی تبیین هذا الإستناد أوّلاً علی ترکیز آراء آیة الله الجوادی الآملی و ثانیاً فی إثره عازمة علی مناقشة قصورها.

المفردات المفتاحیّة: أدلّة حجّیّة تفسیر القرآن بالقرآن؛ کون القرآن تبیانً لکلّ شیء؛ التسنیم؛ الجوادی الآملی، کون القرآن جمیعاً.

 

المجالات العرفانیّة لفاطمة الزّهراء سلام الله علیها فیما یتعلّق بالقرآن

                                                                                  زهره أخوان مقدم

الموجز: هذا المقال قد طَرح معرفة فاطمة الزهراء علیها السلام بالقرآن علی المنهج التّحلیلیّة و الوصفیّة فی ثلاثة مجالات و تعریف القرآن من جهة الماهیّة (معرفة خارج النّص)، التعریف بمنزلة القرآن من جهة مصدریّتة إلی تهذیب الرّوایات و جهوده فی مجال فهم الآیات (معرفة داخل االنص) و هذا الأخیر جدیر للبحث فی ثلاثة أجزاء و هی المصداقیّة، بیان المعنی و الإستناد إلی الآیة بشکل التضمین والتلمیح.

المفردات المفتاحیة: معرفة القرآن؛ آیة التّطهیر؛ حدیث الثقلین؛ فاطمة الزهراء سلام الله علیها؛ خطبة فدک، اهل البیت:.

 

مناهج الحسنَین8 التفسیریّة فی مصادر اهل السّنّة

                                                                                        حسن خاکپور

                                                                                           هادی زینی

الموجز: تُرشدنا الإحاطة عن المنهج الإمام الحسن و الإمام الحسین8 التّفسیریّ بصفة السّبطین و وارثَی علم النبیّ6 إلی استخدام الصّحیح و المنهجی من القرآن.

   وإن کان هذان الإمامان العظیمان یعیشان فی عهد متأزّم لکن إغتنما أیّ فرصة لتبیین الآیات الإلهیّة حیث ذُکر جمع ملحوظ من روایاتهما التفسیریة فی مصادر العامّة و أُستندت إلیهما.

   هذا المقالة إستخرجت روایات هذین الإمامین التّفسیریّة من المصادر المذکورة علی منهج الوصفی، التّحلیلیّ إبتداءاً و تُرینا المنهجیّة و معرفة مصادرهم المستخدمة فی التّفسیر بأنّه قد إستخدم السّبطان فی تفسیر القرآن فی بعض الأوقات من المناهج القرآن بالقرآن الرّوائیّ، اللغویّ، و الکلام و بعض آخر بیّنا جزءاً من القرآن بنوع آخر،منه الإستخدام من الجرْیِ والإنطباق، تبیین المجملات و التّمتّع من أسباب النّزول.

المفردات المفتاحیّة: المنهج؛ النّزعة؛ الإمام الحسن7؛ الإمام الحسین7؛ الّروایات التّفسیریّة.

 

المبانی و المناهج التّفسیریّة للإمام الصادق7

                                                                                  محمد رشید شیخ احمد

                                                                                  علی اکبر شایسته نژاد

الموجز: کان للإمام الصادق7 جلسات عدیدة تفسیریّة فضلاً عن تفسیر القرآن و تربیة عدد کثیر من المفسرین الکبار، و له دور نشیط فی إرائة التفسیر الصحیح و وفقاً للتعالیم النّبویّة.

   مبانی ذلک الإمام التّفسیریّة الإبتعاد عن التفسیر بالّرأی، حجّیّة ظواهر القرآن، معارضة للتعلیقات الصّوفیّة و الغلاة.

   بعض مناهجه التفسیریة هی: تفسیر القرآن بالقرآن، تفسیر القرآن بالسّنّة، تفسیر القرآن بالتاریخ، تصحیح التّفاسیر الزهوقة، و التفسیر من طریق معرفة المفردات و أیضاً نری فی سیرته علیه السلام نمازج جدیرة بالذکر من تفسیر الآیات و تربیة الفحول الکبار فی هذا المجال.

   هذه المقالة من صنف البحوث الأساسیّة و تطّرقت إلی مناهج الإمام الصّادق7 التفسیریّة بعد دراسة الرّوایات والرّجوع إلی التّفاسیر و المصادر ذات الصّلة إلی الأسلوب المکتبی و تحلیل داخل النّص.

المفردات المفتاحیة: القرآن؛ التقسیر؛ الإمام الصّادق7؛ الرّوایة؛ الصّوفیّة؛ الغلاة.

 

فهم ترکیب القرآن الکریم الموضوعی: توجّه ذات المتغیّرات الإستکشافیّة المتعدّدة

                                                                                               نجلا ثابت

                                                                                 سید مصطفی احمد زاده

                                                                                    مهدی جباری نوقابی

الموجز: فی هذه المقالة قدّمت منهجیّة إستکشاف ترکیب القرآن الکریم الموضوعی علی أساس الفکرة الأساسیّة لبیانات التعدین و أنماط ذات الصّلة إلیها و هی أنّها فی بعض النّصوص، وفور أصناف المفردات، هی مؤشّر صالح لمحتویها المفهومی و هذه المیّزة، توفّر معیاراً صالحاً لتصنیف تلک المفردات، بعضهم بالنسبة لبعض.

   یتمّ إستخدام هذا النمط لإستکشاف التّواصل المتبادل الموضوعیّ بین سور القرآن الکریم من طریق النظر إلی وفور البیانات المفردیّة لتلک السّور و ثمّ یستخدم إستعمال التحلیل الکُتلی علی منهج التّسلسل الهرمیّة. النتائج المقرّرة حتی الآن تعرض لنا أنّ المنهجیّة الحالیّة لها النتائج التّطبیقیّة فی فهم القرآن الکریم علی أساس علم معانی مفردات القرآن الکریم.

المفردات المفتاحیّة: التفسیر موضوعی؛ المنهجية المشتركة؛ هيكل السور؛ تعدين البيانات القرآنية.

 

المناقشة و تحلیل الأنموذج المؤثرة علی تفکیر «نصر حامد ابوزید»

                                                                                  حسن زرنوشه فراهانی

                                                                                    حمید ایماندار

                                                                                  علیرضا زرنوشه فراهانی

الموجز: کان نصر حامد ابوزید (1943-2010م) سبّب أن تناقش نفسه مناقشة علمیّة من قِبل الباحثین و أن یصیر مرکّزاً لإهتمام المحقّقین بسبب إرائة آراء جدیدة فی دراسة القرآن و الإنطباع عن الدّین و هی کانت فی التناقض الحادّ مع المخاطبة الدینیّة الحاکمة علی مصر.کثیر من الباحثین یحلّلون آرائه تماشیاً مع آراء المعتزلة و یعزوه أن یمیل إلی الإعتزال.

   لکن هذا البحث مع التحلیل و الدراسة فی آثاره، حصل علی أنموذج أخری لأبی زید التی ما کان تأثیرها علیه أقلّ من المعتزلة و هذا یُرینا أنّه ما إقتصر نفسه فی آراء المعتزلة أبداً.

   الأنماط المعروفة لأبی زید هی: مدرسة امین الخولی فی تفسیر الأدبیّة، أساتذته فی مصرحینما کان طالباً فیها، ألآراء العرفانیة لإبن العربی، ألآراء التفسیریّة للمفکّرین الغربیّین و آراء العلماء المشهورین الأشعریّین مثل «زرکشی»، «السیوطی»، و أیضاً بعض المستشرقین غیر مسلمین مثل «توشیتکو ایسوزو».

المفردات المفتاحیّة: نصر حامد ابوزید؛ المعتزلة؛ ابن العربی؛ التفسیریّ؛ مفهوم النّص.

 

تحلیل المنزلة و إستعمال الروایة فی تفسیر «مناهج البیان فی تفسیر القرآن»

                                                                            عبدالله امیر احمدی

                                                                             سیّده زینب حسینی

الموجز: تفسیر مناهج البیان فی تفسیر القرآن للباحث القرآنی المعاصر، «آیة الله شیخ محمد باقر الملکی المیانجی» من تفاسیر مؤلفه إستخدم من الروایات الواردة فی مصادر الشیعة و السّنّیّ الرّوائیّة بجانب منهج تفسیر القرآن بالقرآن و إرائة البحوث المتنوعة الإعتقادیة و الأخلاقیّة و الإجتماعیّة و دون ذلک.

   إنّه قد إستعان فی کثیر من المواضیع من الرّوایات مع إعتقاده إلی حجّیّة السّنّة منها الدراسة اللغویّة للمفردات، بیان فضائل السور، بیان أسباب نزول الآیات و تحدید مصداقاتها، التّفسیر و تأویل الآیات و السّور و دون ذلک. هو إستعان فی بعض الأوقات من الرّوایات المؤیّدة لأقواله مع أنّه تطرّق إلی شرح الرّوایة وبیان اسرارهاعندما یتمتّع من الرّوایات.

   و فی بعض الموارد، إستشکل إلی سند الرّوایة أو مدلولها و ینتقد الحجج السردیّة للآخرین و یعرب عن الرّوایات التّکمیلیّة.

   فی هذا المقال و هو علی نمط تحلیل المحتوی، نسعی أن نبادر فی نظرة منهجیّة إلی الدراسة و تحلیل روایات التی إستند الیها آیة الله الملکی المیانجی فی تفسیره عن آیات القرآن الکریم.

وفی النهایة سنطرّق إلی تحلیل نمط إستعماله من الروایات فی التفسیر.

المفردات المفتاحیة: الملکی المیانجی؛ تفسیر مناهج البیان؛ الروایات التفسیریّة؛ وظیفة الروایات؛ تحلیل الروایات.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

خبرنامه

نــــام:

ایمیل: