اللهم و صلّ علی الطاهرة البتول، الزهراء ابنة الرسول، امّ الائمة الهادین ... و مستودعاً لحکمة؛ (بحارالانوار ، ص 181) اللهم صلّ علی فاطمة بنت نبیّک و زوجه ولیّک و امّ السبطین الحسن و الحسین ...؛(بحارالانوار، ج 99 ، ص 45) اللهم صل علی فاطمه و ابیها و بعلها و بنیها و سرّ المستودع فیها بعدد ما احاط به علمک
شیخ الأباطح فی شعر الأوردبادی ـ قیس بهجت العطّار مشاهده در قالب پی دی اف چاپ فرستادن به ایمیل
شماره سفینه - سفینه 47
دوشنبه ، 30 شهریور 1394 ، 20:53

شیخ الأباطح فی شعر الأوردبادی ـ قیس بهجت العطّار

      فصلنامه تخصّصی مطالعات قرآن و حديث سفينه

سال دوازدهم، شماره 47 «ويژه حضرت ابوطالب7»، تابستان 1394، ص 107ـ 119

 

شیخ الأباطح في شعر الأُوردبادی

قیس بهجت العطّار[1]*

چکیده: ایمان ابوطالب بن عبدالمطلب در شعر شاعران عربی‌سرا جلوه‌ای بارز داشته، از جمله اشعار میرزا محمد علی اوردبادی (1312-1380 قمری) که در این گفتار، نقد و بررسی شده است. نویسنده، چند قطعه شعر از دفتر شعر مخطوط اوردبادی برگزیده و به شرح درونمایة آن از جنبه ادبی و محتوایی پرداخته است.

کلیدواژ‌ه‌ها: ابوطالب بن عبدالمطلب- ایمان؛ ابوطالب بن عبدالمطلب – ادبیات عرب؛ اوردبادی، محمدعلی (1312-1380ق) – دفتر شعر (مخطوط)؛ ادبیات عرب – قرن چهاردهم.

 

   الحمد لله ربّ العالمین، والصلاة علی أشرف الأنبیاء والمرسلین أبي القاسم محمّد وعلی أهل بیته الطیّبین الطاهرین، واللعنة الدائمة علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین.

   وبعد، فإنّ من أشدّ وسائل التبلیغ تأثیرا الشعر، وقد روي عن النبي6 أنّه قال: إنّ من الشِّعرِ لَحِکَماً، وکان یضع لحسّان بن ثابت منبرا یقوم علیه فیهجو من هجا رسول الله6 ... والحاجة تدعو لمعرفة اللغة والعربیة والاستشهاد به في التفسیر وتَعَرُّف معاني کلام الله تعالی وکلام رسوله، ویُستَدَلّ به أیضا علی النسب والتاریخ وأیّام العرب، ویقال: الشعر دیوان العرب.[2]

   قال العلّامة الأمیني رحمه الله: وکان6 یصوّر للشاعر جهاده وینصّ به ویقول: اهجوا بالشعر، إنّ المؤمن یجاهد بنفسه وماله، والذي نفس محمّد بیده کأنّما تنضحونهم بالنبل، وفي لفظ آخر: فکأن ما ترمونهم به نضح النبل، وفي ثالث: والذي نفس محمّد بیده فکأنّما تنضحونهم بالنبل فیما تقولون لهم من الشعر.[3]

   وعن عبدالله بن سلمة، قال: کنّا عند عمّار بن یاسر بصفّین وعنده شاعر ینشده هجاءً في معاویة وعمرو بن العاص، وعمّار یقول له: الصق بالعجوزَیْنِ، فقال له رجل: أیُقال الشعر عندکم ویُسبُّ أصحاب رسول الله ویُسبُّ أصحاب بدر؟! فقال له عمّار: إن شئت فاسمع وإن شئت فاذهب، فإنّ معاویة وعمرا قعدا بسبیل الله یصدّان عنه، فالله سابُّهما وکُلُّ مسلم، إنّه لما هجانا المشرکون شکونا ذلك إلی رسول الله6، فقال: قولوا لهم کما یقولون لکم، فإنْ کُنّا لنُعَلِّمه الإماء بالمدینة.[4]

   وکان أمیر المؤمنین7 یشجّع الشعراء ویحثّهم علی مقارعة شعراء الباطل من أتباع معاویة، فمن ذلك أنّ کعب بن جعیل التغلبي شاعر معاویة في صفّین قال قصیدة في ذمّ أهل العراق واتّهام أمیر المؤمنین7 بدم عثمان، فدعا أمیرُ المؤمنین قیسَ بن عمرو النجاشي وقال له: إنّ ابن جعیل شاعر أهل الشام، وأنت شاعر أهل العراق، فأَجِبِ الرَّجُل.[5]

   وکتب عمرو بن العاص کتابا فیه شعر إلی عبدالله بن العبّاس یحاول أن یستغویه ویفتله عن ولایة أمیر المؤمنین7، فَعَرَض ابنُ عبّاس الکتاب علی أمیر المؤمنین7، فقال7: یابن عبّاس أَجِبْهُ، ولیردَّ علیه شعرَه الفضل بن العبّاس فإنّه شاعر.[6]

   وهکذا سار الأئمّة: بنفس هذه السیرة، فکان لکلِّ منهم شاعر أو شاعران أو أکثر[7]، بل نُسبت أشعار لکُلِّ من الأئمّة:.

   وهذا إن دلّ علی شيء فإنّما یدلّ علی شدّة اهتمام المعصومین: بالشعر الهادف والشعراء العقائدیین، مقابل الحکومات الظالمة الغاصبة، التي کانت تُقَرِّب المتزلِّفین والإِمَّعات وأبواق الشیاطین، وتقتل وتسجن وتشرد کلّ من یمتّ لأهل البیت: بصلة.

   ولم یحافظ العرب والمسلمون علی شيء من الثقافة - بعد القرآن و الحدیث النبوي- مثلما حافظوا علی الشعر، الذي دوّنوا فیه وأثبتوا واقعهم ووقائعهم، ورصدوا الحقائق والأزیاف، فکان الشعر معترك الأفکار، وساحة الصراع بین الحقّ والباطل.

   وعند تلاقح الثقافات الذي اهتمّ به الإسلام غایة الاهتمام، دخل الشعراء الفرس والأتراك والهنود ووو ... في حلبة الصراع بین الحقّ والباطل، فراحوا یغرّدون ویهزجون ویَشْعَرون بألسنتهم تارة وباللسان العربي تارة أخری، فشکَّلوا حالةً ضخمة فی الأدب العربي، وأسّسوا مدرسة عظیمة یحق لنا ولهم أن نفتخر ویفتخروا بها، وإن حاوَلَ النواصب والقومیّون طَمسَ معالمها، وتشویه کُلَّ محاسنها، وحَسبُك الحملة الشعواء التي شنَّوها علی مهیار الدیلمي الشاعر الفحل ورَمْیه بالشعوبیة، وما للرجل من ذنب سوی ولائه لأهل البیت: وتبرّیه من أعدائهم.

   لقد غَرَّد الکثیر من الشعراء وانتشوا بمدائح أهل البیت: وهجاء أعدائهم منذ الصدر الأوّل وإلی الیوم، فجاءت أشعارهم سلاسل ذهبیة في عِقْد الأدب الشیعي الزاهر.

   وفي هذا المضمار نقف في هذه المقالة علی نموذج رائع من التلاقح الفکري الشیعي بین العرب والفرس والأتراك، وذلك عِبْر تناول شخصیّة شیخ الأباطح أبي‌طالب بن عبد المطّلب العربي الهاشمي الصمیم، من خلال شعر الشیخ الحجّة العلّامة محمّدعلي الأُوردبادي النجفي، الترکي الأصل، الإیراني المولد والمنشأ، العربي الثقافة والمسلك والمنحی.

أبوطالب7

   فأمّا أبوطالب بن عبد المطّلب بن هاشم، فهو العَلَم الشامخ، وذو الشرف الباذخ، والموحِّد المؤمن، والمدافع عن رسول‌الله6 وشریعته الغرّاء، وهو عمّ خاتم المرسلین، ووالد سیّد الوصیین، وهو غني عن التعریف.

   وقد تتالت سهام الحقد من کلّ حدب وصوب من النواصب والقومیین علی هذا الکوکب الزاهر والنجم اللائح لأنّه والدٌ للإمام أمیر المؤمنین7، ولأنّه تحمَّل أعباء الدفاع عن النبي6 وعن الرسالة، ولأنّه قارَعَ عتاة قریش ورؤوس النفاق من أمثال أبي سفیان وأبي جهل وأضرابهما.

   ولما لم یجدوا فیه مغمزا من حیث فخامة الشخصیة، وشرف المحتد والموقف، راحوا ینفون عنه الإیمان، ویختلقون المختلفات، ویضعون بعض الأحادیث فی ذلك.

   وهنا وقف الشعراء وقفة السدّ المنیع لبیان الحقیقة الناصعة، ودحض تلك الأباطیل، ورَحْض تلك المعرّات التي هي بأصحابها ألصق وأَلیَق، فجاشت قرائحهم بقصائد خالدة في مدح شیخ الأباطح وبیان الوجه الناصع له.

   وأقدم النصوص الشعریة في هذا المقام ما ورد من شعر عن أمیر المؤمنین7 في رثاء أبیه أبي طالب، وقوله:

                أبا طالبٍ عصمة المستجیر                         وغیثَ المحُول ونُورَ الظُّلَمْ

                لقد هدّ فَقْدُكَ أهل الحفاظ                      فصلّی علیك وليُّ النِّعَمْ

               ولقّاك ربُّك رضوانه                  فقد کنت للمصطفی خیرَ عَمْ[8]

وقوله7 في مرثیّة ثانیة:

               أرقتُ لطیر آخرَ اللیل غَرَّدا                       یذکّرني شجوا عظیما مُجَدّدا
               أبا طالب مأوی الصعالیك[9] ذا الندی           وذا الحلم لا خِلْفاً ولم یكُ قُعْدَدا

               فأمست قریش یفرحون لفقده        ولست أری حیّاً لشيءٍ مُخَلَّدا
               أرادت أمورا زینتها حلومهم                      ستوردهم یوماً من الغيّ موردا

 یُرَجُّونَ تکذیبَ النبي وقتلَه                      وأن یفتروا بَهْتاً علیه ومَجْحَدا

              کذبتم وبیت الله حتّی نذیقکم                             صدورَ العوالي والصفیحَ المهنَّدا

 فإمّا تبیدونا وإمّا نبیدکم                    وإمّا تروا سلم العشیرة أرشدا[10]

     فهذا هو أمیر المؤمنین7 في الشعر الأوّل یخاطب أباه أبا طالب ویمدحه مدحاً منقطع النظیر، ویدعو له أن یصلّي علیه الله سبحانه وتعالی وأن یلقّیه الرضوان، وذلك لا یکون من الإمام أمیر المؤمنین المعصوم إلّا لأنّ أبا طالب مُوَحِّدٌ مؤمنٌ مدافع عن حیاض النبي والنبوّة.وها هو7 یأرق لوفاة أبیه ویتذکره ویذکره بأحسن الذِّکر، ثمّ یبین شماتة قریش وفرحها بموته لأنّهم بذلك یرجون تمکّنهم من تکذیب النبي وإبطال دعوته وقتله، وفي ذلك أدلُّ دلیل علی أنّ أبا طالب هو الذي کان حامیا وحافظا للنبي ودعوته وأنّه أحد أرکان الدین وعمد المؤمنین.

وقد نظر أمیر المؤمنین7 في قوله:

کذبتم وبیتِ الله حتّی نذیقکم               صدورَ العوالي والحسامَ المهنّدا

                فإمّا تبیدونا وإمّا نبیدکم                            وإمّا تروا سِلمَ العشیرة أرشدا

إلی قول أبي‌طالب یخاطب قریشا:

               کذبتم وبیتِ الله نُبْزَی محمّداً      ولما نطاعن دونه ونناضِلِ

               ونسلمه حتّی نُصَرَّعَ حوله                       ونَذْهَلَ عن أبنائنا والحلائِلِ

وهنا یتّضح التواصل بین الأب والابن، وتتجَلَّی مسیرة دفاعَ الأب عن النبي الموصولة بدفاع الابن عنه، وما بَغَّضَ علیّاً لقریش هو نفس الأمر الذي بَغَّضَ أبا طالب لهم.

وفي نص ثالث رثی أمیر المؤمنین7 أبا طالب و خدیجة معا، فقال:

 أَعَیْنَيَّ جودا بارك الله فیکما                  علی هالکَیْنِ لا تَرَی لهما مِثْلا

 علی سیّد البطحاء وابن رئیسها                    وسیّدة النسوان أوّل من صلّی[11]

      لقد نصرا في الله دین محمّد                علی من بغی في الدین قد رعیا إلّا[12]
ومن الشعراء الخالدین الذین مدحوا أبا طالب ورثوه، الشیخ محمّدعلي الأُوردبادي النجفي.

الشیخ محمّدعلي الأُوردبادي

   علم من الأعلام، وفاضل في الطلیعة من الفضلاء، وشاعر في الصدر من شعراء عصره، جمع بین الفقه و الأصول والتفسیر والحدیث والتاریخ والأدب، وحلّق في کلّ مجال من مجالات المعرفة والثقافة، وکان له کبیر الأثر في وقته وإلی الیوم.

   قال الشیخ عبّاس القمّي: العالم الفاضل، الأدیب البارع، الشاعر المتبحر الخبیر، المیرزا محمّدعلي الأُوردبادي النجفي دام علاه، رأیت بخطّه أنّه ولد في 21 رجب سنة 1312 ه، وأخذ العلم عن والده، ثمّ عن أساتذة العلم ... له تآلیف ورسائل ومقالات کثیرة وأشعار جیّدة ... والأُوردبادي: نسبه إلی اُوردباد بلدة تقع فی الحدود بین اذربیجان وقوقاس قرب نهر أرس.[13]

   وقال السیّد الأمین: الشیخ محمّدعلي بن محمّدقاسم[14]بن محمّدتقي بن محمّدقاسم الأوردبادي التبریزي النجفي، ولد في تبریز سنة 1310 ه.[15]

   في الطلیعة: قدم النجف بعد خمس سنوات من ولادته، وهو الیوم بها حيّ فاضل. اشتمل علی فضل جمّ، وعلم غزیر، وشارك في فنون مختلفة، إلی تقیً طارفٍ وتلید، وحسب موروث وجدید... [16]

   وقال الخاقاني: هو الشیخ محمّدعلي ابن الشیخ أبي القاسم بن محمّدتقي بن محمّدقاسم الغروي الأُوردبادي، عالم جلیل، وأدیب معروف، وشاعر مقبول ... وقد أجازه فریق من أعلام المجتهدین إجازة الاجتهاد، أمثال الإمام النائیني، والشیخ عبدالکریم الحائري الیزدي، والسیّد المیرزا علي الشیرازي، والسیّد حسن صدرالدین الکاظمي، والسیّد عبدالحسین شرف الدین، والشیخ محمّدرضا الإصبهاني، والشیخ محمّدباقر القائیني البیرجندي، وقد أجازه في روایة الحدیث أکثر من ستّین عالما...

   والمترجم له شخصیته علمیة أدبیة فذّة، طلعت في عالمها طلوع النجم المتوقد ... له نظم کثیر ولکنّه لم یتعدّ حدود العقیدة...[17]

 توفي رحمه الله سنة 1380 ه. وله دیوان شعر سیطبع ضمن موسوعته في العتبة العبّاسیة المقدّسة.

شعره في أبي طالب7

   لقد احتَلَّ أبو طالب مساحة واسعة من شعر الأُوردبادي، فعاش معه منذ صباه، فراح یقول فیه الشعر في شبابه:

قال الأُوردبادي: وقلت مادحا شیخ الأمّة وأبا الأئمّة أبا طالب7 وهو من قدیم شعري:

                                     [من الوافر]

بمجدك من زعیم عُلاً ومَجدِ                    عدلتُ إلیك عن سلمی ودَعْدِ

                 وفي طلل الأباطح منك سِرٌّ       وقاني عن کثیب دیار هندِ

                  وأنشقني نسیم عُلاكَ عَرْفاً              فأنساني شذا نفحاتِ وردِ

یقول فیها:

إمامٌ في الذُّؤابة من نزارٍ               وحسبُ الفَخرِ من رَسْم ٍ وَحَدِّ

فیوم الحرب تصطلم الأعادي                    وتحیي الوفدَ في الجُلّی بِرَفْدِ

                کنجمٍ یُهتدی بهداه طوراً                         ویَهوِي تارةً رَجْماً لِرَدِّ

                تشیم بوجهه أنوارَ قَدسٍ                          وتلمعُ وجنتاه کبَدرِ سعدِ

                به أمّ القری ترتاح بِشْراً                           بأکرمِ والدٍ لأَعَزِّ وُلْدِ[18]

   وفي هذه القصیدة تُلحَظُ الشاعریة المتفتّقة المعجبة بشخصیة عظیمة فذّة، ولیس فیها شيء من الشبهات ولا ردّها، وما فیها إلّا الإجلال والإکبار والإطراء، لکنّ الواضح فیها العنایة بأدب الخطاب والکلام، والإلماح إلی المفاهیم العالیة السامیة، فهو یستعمل کلمة «إمام» في حقّ أبي طالب؛ إمّا استعمالا لغویّاً، وإمّا أن یکون ألمح إلی أنّه من أوصیاء الفترة. ثمّ راح یشبّهه بالنجم الذي یُهتدی به في الظلمات؛ کما ورد هذا التشبیه لولده من الأئمّة المعصومین: في قول رسول الله6 لأمیر المؤمنین7: مثلك ومثل الأئمّة من ولدك مثل سفینة نوح من رکبها نجا، ومن تخلّف عنها غرق، ومثلکم کمثل النجوم کلّما غاب نجم طلع نجم آخر إلی یوم القیامة[19]، وفي قول أمیر المؤمنین7: ألا إنّ مثل آل محمّد کمثل نجوم السماء إذا خوی نجم طلع نجم.[20]

   ویؤیّد هذا الإلماح والإشعار في شعره قوله: به أمّ القری ... إلخ، حیث جعل مکّة المکرّمة ترتاح بشراً بأبي طالب، ثمّ أوضح ذلك بقوله: بأکرم ِ والدٍ لأَعَزِّ وُلْدِ، فالشاعر هنا یشیر إلی أنّهم نور واحد، وأنّ أبا طالب مصدر تلك الأنوار الإلهیة للمعصومین، وذلك أخذاً من قول رسول الله6: کنت أنا وعلي نوراً بین یدي الله جلّ جلاله قبل أن یُخلق آدم بأربعة آلاف عام، فلمّا خلق الله آدم سلك ذلك النور في صلبه، فلم یزل الله عزّ وجلّ ینقلبه من صلب إلی صلب حتّی أقرّه في صلب عبد المطّلب، ثمّ أخرجه من صلب عبد المطّلب فقسمه قسمین، فصیّر قسماً في صلب عبدالله، وقسما في صلب أبي طالب، فعلي منّي وأنا من علي ...[21]

   ویلاحظ هنا استعماله «الأباطح» جمعا، وسیأتي تکرارها، کما سیأتي استعمال «الأبطحین»، ولم یستعمل في شعره «الأبطح»، وذلك لما في التثنیة والجمع من مبالغة، لأنّ کلّ جزء من التراب بمنزلة الأبطح، وهو مسیل واسع فیه رمل ودقاق الحصی. والأبطحان یکونان في جانبي مکّة، فیصحّ تثنیتهما علی الحقیقة آو علی المبالغة أیضا، فإنّ العرب إذا أرادت المبالغة والتکثیر ثَنَّتْ وجَمَعَت. ومثل ذلك قیل أو یقال في قوله تعالی: (رَبُّ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِب)[22] و (رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَ رَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ)[23] و (بِرَبِّ الْمَشارِقِ وَ الْمَغارِب)[24].

وقال الأُوردبادي أیضا في مدح أبي طالب بیتین هما:

 [من الوافر]

إلی شیخ الأباطح کُلُّ مدحي               ومَن للمدح مثلُ أبي الأباطح؟
دعاه لحقّه فقَضَی ولَبَّی            ونادی مَن عداهُ وقد أبی: طِحْ[25]

   وهنا عبّر عن أبي طالب7 بـ «شیخ الأباطح» جمعاً، ثم عبّر عنه بـ «أبي الأباطح» جمعاً أیضا، وهذا کلّه لما في نفسه من إجلال وإعظام لشخصیة أبي طالب. والتعبیر بـ «أبي الأباطح» توسُّعٌ، إذ العرب توسَّعت في الکنی ما لم تتوسَّع في غیرها، فقالوا لآدم: أبو البشر، ولأمیر المؤمنین7: أبو تراب[26]، فکأنّ أبا طالب هو الأب والوالد للأباطح وأنّها لم تکن لولاه.

   وفي هذین البیتین جناس مُرَکَّب بین «الأباطح» و «أبی طِحْ»، و «طِح» فعل أمر من طاح یطیح بمعنی سَقَطَ ووَقَعَ.

    والضمیر في «دعاه» یعود للنبي6 وإن لم یجر له ذکرٌ سابقا، وذلك لمعروفیته من خلال سیاق الکلام، وهو مثل قوله تعالی: (إِنَّا أَنْزَلْناهُ في‏ لَيْلَةِ الْقَدْر)[27]، فالضمیر في (إِنَّا أَنْزَلْناهُ) یعود للقرآن وإن لم یجر له ذکر.

   فالأُوردبادي هنا یصرح بأنّ النبي دعا عمّه أبا طالب لحقِّه، فقضی حقَّه ولَبَّی دعوته للإسلام، ونادی مَن سواه - کأبي سفیان وأبي جهل والعاص وأضرابهم، حیث أبَوا الدعوة وأرادوا إهلاك النبي- نادی: طِحْ، فشتّان بین من لبّی وأبی، وبین من قضی حقّ النبي- وهو أبو طالب - ومَن أراد إهلاك النبي6، ففاعل «نادی» علی هذا الوجه هو «من عداه».

   ویحتمل أن یکون فاعل «نادی» رسول الله6، و «من عداه» مفعوله، ویکون المعنی: أنّ النبي نادی من عدا أبا طالب- إذ أبی ذلك الغیر الدعوة- : طِح.

   وعلی کلا الوجهین، یُبرِز الشاعر هنا إیمان أبي طالب، وکُفر من عداه من القرشیین، فهم أحقّ وأولی بالکفر والعذاب الألیم، فما أروع هذا الإبداع في بیتین من الشعر.

   وله أیضا قصیدة حائیة عامرة، قال: قلت مادحا شیخ الأباطح، منتجع الأمّة، وأبا الأئمّة، أبا طالب7:

                                     [من الوافر]

                   بشیخ الأبطحین فشا الصلاحُ   وفي أنواره زهتِ البِطاحُ

                   براه الله للتوحید عَضباً                       یلین به من الشرك الجِماحُ

                   وعمُّ المصطفی لولاه أضحی     حِمَی الإسلام نهباً یُستباحُ
ویسترسل في مدحه إلی أن یعرِّج علی ردّ الشبهات، فیَبرُزُ شاعرا عالما، ومادحا محقّقا، حیث یقول:

                  وصِفو القول أنّ أبا عليٍّ                      له الدین الأصیلُ ولابَراحُ

                  ولکن لابنهِ نصبوا عداء                  وما عن حیدرٍ فضلٌ یُزاحُ

                  فنالوا من أبیه وما المع                 لکلِّ مُحاوِلٍ قَصداً تُباحُ

                  وضوء البدر أبلج لا یُواری                 وإن یك حولَه کَثُرَ النِّباحُ

                «وهبني قلت إنّ الصبح لیل»           فهل یخفی لذي العین الصباحُ

                  فدع بمتاهة التضلیل قوماً                   بمُرتَبَكِ الهوی لهمُ التیاحُ

                  فذا شیخ الأباطح في هداهُ             تصافقه الإمامة والنجاحُ[28]

   وهنا یلاحظ استعماله «الأبطحین» «البطاح» «الأباطح»، وفیها ما مرّ التنبیه علیه من التفخیم والتعظیم.

   ومطلع هذه القصیدة کمطالع فحول الشعراء، یدلّ بنفسه علی محتوی القصیدة وقوّتها، وهو الأسلوب الحدیث في مطالع القصائد الرائعة، فهو یحمل قوّة الشخصیة «شیخ الأبطحین»، ووصفه بالصلاح الدیني الذي هو خلاف الضلال والکفر إشارة إلی إیمانه الشخصي الذي یا: ینتشر منه الصلاح، کما یحمل معنی الأنوار الإلهیة التي تحملها الشخصیة الممدوحة والتي تزهو منها جمیع البطاح والأراضي.

فهذا المطلع کمطلع عینیة الجواهري فی الإمام الحسین7:

                 فداء لمثواك من مضجعِ                      تنوَّر بالأبلج الأروعِ[29]

وکمطلع نونیة الشیخ أحمد الوائلي في أمیر المؤمنین7:

                غالی یسارٌ واستخفّ یمینُ                    بك یا لکنهك لا یکادُ یبینُ[30]

وکغیرهما من مطالع فحول الشعراء.

   ویکمل الشاعر مسیرة مطلعه فیتناول مسألةَ أنّ الله عزّ وجلّ خَلَق أبا طالب لیکون سیفا للتوحید یدافع عنه ویکبح جِماح الشرك، فهو عمّ المصطفی الذي لولاه لاستبیح حمی الإسلام، فهو المدافع عن حمی الإسلام والحارس له، فیکون فوق المیول والشبهات.

وبعد إفاضة الشاعر بالمدح ینتقل إلی الأبیات التي ذکرناها، والتي تحمل معنی التحقیق، بل بعض العبارات المستخدمة في بیان خلاصة البحوث، وذلك عند قوله «وصِفو القول»، فهي عبارة یتداولها الکتّاب عند بیان النتیجة بعد النقض والإبرام.

   وفي قوله: «إنّ أبا علي»، والعدول عن قوله: «أبا طالب» أو غیره من کناه الشریفة، إشارة وتمهید لما سیقوله من بعد من بیان سبب التُّهم التي ألصقوها بأبي طالب وهو منها براء، فإنّ أبا أمیر المؤمنین علي له الدین الأصیل الذي لا براح عنه، ولکنّ النواصب نصبوا العداء لابنه أمیر المؤمنین7، ولما لم یستطیعوا أن یجدوا فیه مهمزاً ولا مغمزاً – لأنّه مجمع الفضائل ولا یمکن إبعاد أي فضیلة عنه- راحوا ینالون من أبیه ویکیلون له التُّهَم جزافاً، ولکنّهم لم یوفقوا ولم یستطیعوا ذلك لأنّ المعالي تستعصي عن أن تُباح لمن یحاول النیل منها.

ثمّ انساب الشاعر في قوله:

وضوء البدر أبلج لا یُواری             وإن یك حولَه کَثُرَ النِّباحُ

   لیستفید من معنی المثَل المولّد: قد ینبحُ الکلبُ القَمَر، فلیلقم النابحُ الحَجَرَ[31]، وهو مأخوذ من المثل: لا یضرّ السحابَ نباحُ الکلاب، المأخوذ من قول الفرزدق:

وقد ینبحُ الکلبُ السحابَ ودونه       مهامِهُ تُعشِي نظرةَ المتَأمِّلِ[32]

   فإنّ نباح الکلب لا یضیر ضیاء القمر ولا یغطّیه ولا یستطیع حجب نوره، فکذلك أعداء أبي‌طالب لا یستطیعون بمفتریاتهم وضجیجهم حجب الوجه القمريّ الناصع الوضاء لأبي طالب المؤمن المجاهد.

ثم یضمّن في البیت اللاحق صدر بیت للمتنبّي قاله، وهو قوله:

وهبني قلت هذا الصبح لیلٌ              أیعمی العالَمونَ عن الضیاء[33]

فضمنّه قائلاً:

  «وهبني قلت إنّ الصبح لیل»             فهل یخفی لذي العین الصباحُ

   وهذا یدلّ علی تبحرّه في الشعر العربي، وسلامة ذوقه، وحسن تضمینه لشطر من شعر أکبر شعراء لغة العرب وهو المتنبّي.

   ثمّ یختم قصیدته بالدعوة إلی ترك الضائعین في متاهة التضلیل الذي یلتاحون في الهوی والضلال، وترك کلامهم، وذلك لأنّ «شیخ الأباطح» واضح الهدی، حیث تصافقه الإمامة والنجاح، أي أنّه یتّصف بالإمامة- کما أشرنا من قبل إلی معنییها- وبالنجاح، أو لعلّ الشاعر أراد أنّ هدی «شیخ الأباطح» صافقتته وصادقته علیه الإمامة بمعنی کلمات الإمامة أي الأئمّة، کما یصدّقُه ویصافقه النجاح والإیمان الذي هو علیه.

   ومن شدّة تعلّق الأُوردبادي بشیخ الأبطحین، تراه لا ینسی ذکره عند مدح أمیر المؤمنین7، فلا یفوته أن یعرّج علی ذکره، وأنّ من المفاخر أن یکون لأمیر المؤمنین أخٌ مثل محمّد6، وأب مثل شیخ الأبطحین.

   فمن قصیدة له عصماء قال: إنّه قالها في مدح الآیة الکبری والنبإ العظیم صاحب المحجّة اللائحة والصراط المستقیم أمیر المؤمنین7، یقول في مطلعها:

 [من الکامل]

 مِدَحٌ تفانی دونها الأمَدُ    ومناقبٌ لم یُحصِها عددُ

یقول فیها:

هذا أمیر المؤمنین وذي   غُرَرُ القوافي نحوه تَفِدُ

فأبوه شیخ الأبطحین وهل مثل النبيّ له أخٌ أحدٌ؟[34]

   والبادي للعیان في قصائد الأُوردبادي في أبي طالب7 أنّه کرّس البحر الوافر لیفرغ أحاسیسه التي تجیش بصدره في قوالب شعریّة رنّانة، والبحر الوافر یمتاز بکثرة الحرکات، وهو بحرٌ مَرِنٌ یمکنه أن یؤدّي أشدّ المعاني وأحمزها، لذلك کثر استعماله مُبدِعاً في الفخر والرثاء، وبما أنّ الأُوردبادي کان یفتخر بأبي طالب ویعدّد مآثره ومفاخره، لذلك أکثر من استعمال هذا البحر في مدح أبي طالب7.

   بقي عَلَيَّ أن أشیر في ختام هذه المقالة إلی ما حدّثني به سماحة حجّة الإسلام والمسلمین السیّد مهدي الشیرازي حفید المیرزا الشیرازي، وسبط العلّامة الأُوردبادي، حیث قال لي: إنّ جدّي الأُوردبادي لما رأی مظلومیة أبي طالب وقلّة ما قیل فیه من الشعر العربي قیاسا إلی ضخامة شخصیته، شمّر عن ساعد الجدّ، وکرَّس همّه وهمّته لقول الشعر في أبي طالب، واستنفار مشایخ الأدب والقریض في زمانه لیقولوا القصائد والروائع فیه، فوفِّق لذلك بمقدار ما ساعفته به الظروف.

     وأنا أدعو في ختام مقالتي هذه کلَّ الفضلاء والأدباء والشعراء إلی استجلاء وإجلاء معالم هذا الطود الشامخ والبحر الزاخر، کما أدعو الحوزات العلمیة والجامعات والکلّیات إلی جمع شتات ما قیل فیه من الشعر والتوافر علی دراستها في رسائل الماجستیر والدکتوراه، لنقدّم للدنیا أطیب زاد ونریهم أرفع عماد من أعمدة الإسلام.

   هذا، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمین، والصلاة والسلام علی أشرف الأنبیاء والمرسلین أبي القاسم محمّد وعلی أهل بیته الطیبین الطاهرین.

 

 

 

 

 

 

مصادر التحقیق

القرآن الکریم.

نهج البلاغة، تحقیق وشرح محمّد عبده، قم، دار الذخائر، 1412 ه/ 1370 ش.

1. أنساب الأشراف، أحمد بن یحیی البلاذري، تحقیق الشیخ محمّد باقر المحمودي، بیروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، 1394 ه/ 1974 م.

2. شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحدید، تحقیق محمّد أبو الفضل إبراهیم، دار إحياء الكتب العربية، الطبعة الأولی، 1378 ه/ 1959 م.

3. وقعة صفّین، نصر بن مزاحم المنقري، تحقيق وشرح عبد السلام محمّد هارون، القاهرة، المؤسسة العربية الحديثة للطبع والنشر والتوزيع، الطبعة الثانیة، 1382 ه.

4. الفصول المهمّة في معرفة الأئمّة، ابن الصبّاغ المالکي، تحقیق سامي الغريري، قم، دار الحدیث، الطبعة الأولی، 1422 ه.

5. أنوار العقول من أشعار وصي الرسول، قطب الدین البیهقي الکیدري، دراسة وتحقیق کامل سلمان الجبوري، بیروت، دار المحجة البیضاء، الطبعة الأولی، 1419 ه/ 1999 م.

6. أعیان الشیعة، السید محسن الأمین، تحقیق حسن الأمین، بیروت، دار التعارف.

7. شعراء الغري، علي الخاقاني، قم، مکتبة آیة الله العظمی المرعشي النجفي، الطبعة الثانیة، 1408 ه.

8. دفتر الشعر، محمّدعلي الأوردوبادي، مخطوط.

9. کمال الدین وتمام النعمة، الشیخ الصدوق، تحقیق وتعلیق علي أکبر الغفاري، قم، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة، 1405 ه/ 1363 ش.

10. الخصال، الشیخ الصدوق، تحقیق وتعلیق علي أکبر الغفاري، قم، منشورات جماعة المدرسين، 1403 ه/ 1362 ش.

11. الریاض الزاهرة، محمّدعلي الأوردوبادي، مخطوط.

12. المرصّع في الآباء والأمّهات والبنین والبنات والأذواء والذوات، ابن الأثیر، تحقیق إبراهیم السامرائي، بغداد، مطبعة إرشاد، 1391 ه/ 1971 م.

13. دیوان الجواهري، بیروت، دار العودة، الطبعة الثالثة، 1982 م.

14. دیوان شعر الدکتور الشیخ أحمد الوائلي، شرح وتدقیق سمیر شیخ الأرض، بیروت، مؤسسة البلاغ، الطبعة الأولی، 1428 ه/ 2007 م.

15. یتیمة الدهر، أبو منصور الثعالبي، شرح وتحقيق مفيد محمد قمحية، بیروت، دار الکتب العلمیة، الطبعة الأولی، 1403 ه/ 1983 م.

16. المستقصی في أمثال العرب، أبو القاسم محمود بن عمر الزمخشري، بیروت، دار الکتب العلمیة، الطبعة الثانیة، 1987 م.

17. دیوان أبي الطیّب المتنبّي، تصحیح عبد الوهاب عزّام، بیروت، دار الزهراء، 1398 ه/ 1978 م.

18. ملحق الریاض الزاهرة، محمّدعلي الأوردوبادي، مخطوط.

19. الغدیر، عبد الحسین الأمیني، بیروت، دار الكتاب العربي، الطبعة الرابعة، 1397 ه/ 1977 م.

20. الکنی والألقاب، الشیخ عباس القمي، طهران، مکتبة الصدر.

21. المغني، عبد الله بن قدامة، بیروت، دار الكتاب العربي للنشر والتوزيع.



*. مدرس دانشگاه.

[2]. انظر: المغني، لابن قدامة 12: 52-53.

[3]. الغدیر 2: 7.

[4]. أنساب الأشراف: 316 ح 384.

[5]. شرح نهج الحدیدي 3: 89.

[6]. وقعة صفّین: 412.

[7]. انظر: الفصول المهمّة، لابن الصبّاغ المالکي: 153، 171، 201، 211، 223، 232، 244، 266، 278، 285.

[8]. انظر: أنوار العقول من أشعار وصي الرسول: 363.

[9]. الصعالیك: الفقراء.

[10]. انظر: أنوار العقول من أشعار وصي الرسول: 194.

[11]. أي من النساء.

[12]. انظر: أنوار العقول من أشعار وصي الرسول: 338. والإلّ: العَهد.

[13]. الکنی والألقاب 2: 20-21.

[14]. کذا، والصواب انّ اسم أبیه المیرزا أبو القاسم.

[15]. الصواب أنّ ولادته کانت سنة 1312 ه.

[16]. أعیان الشیعة 9: 438.

[17]. شعراء الغري 10: 95-97.

[18]. دفتر الشعر، مخطوط: 29.

[19]. کمال الدین وتمام النعمة: 241.

[20]. نهج البلاغة 1: 194/ خ 100.

[21]. الخصال: 640 ح 16.

[22]. الشعراء: 28، المزّمّل: 9.

[23]. الرحمن: 17.

[24]. المعارج: 40.

[25]. الریاض الزاهرة: 127 من المخطوطة.

[26]. انظر: المرصّع، لابن الأثیر: 44-45.

[27]. القدر: 1.

[28]. الریاض الزاهرة: 139 من المخطوطة.

[29]. دیوان الجواهري 2: 266.

[30]. دیوان الوائلي: 82.

[31]. یتیمة الدهر 2: 282.

[32]. انظر: المستقصی في أمثال العرب 2: 272، المثل 943.

[33]. دیوان المتنبّي: 92.

[34]. ملحق الریاض الزاهرة: 145 من المخطوطة.

 

 

خبرنامه

نــــام:

ایمیل: